هل تصبح سانت كاترين قبلة السياحة العالمية؟..

هل تصبح سانت كاترين قبلة السياحة العالمية؟..


كتب- محمد أبو بكر:
قال مجدي صادق، عضو غرفة شركات السياحة، إن مشروع التجلي الأعظم من أعظم المشروعات التي تم إنشاؤها بأطهر وأقدس بقعة على وجه الأرض والكون؛ لأنه المكان الذي تجلى فيه الله سبحانه وتعالى، ولجميع الأديان.

وأضاف "صادق"، لـ"مصراوي"، أن هذه المنطقة يجب أن تكون مخصصة لأداء الشعائر والفعاليات الدينية؛ مؤكدًا أنها ستكون قبلة السياحة العالمية.

وأوضح عضو غرفة شركات السياحة، أن الشعائر الدينية المُستجلبة، تنقص مصر رغم وجود مقومات وجودها، مثل منطقة التجلي الأعظم، ومسار العائلة المُقدسة، ومسار خروج اليهود من مصر، ومساجد آل البيت، والبقيع الثانية.

وأشار، إلى أنه يجب أن يكون لهذه الأماكن المُقدسة فعاليات وأداء وطرق تسويق تختلف عن السياحة التقليدية، من خلال الدعوة لمؤتمر لجميع الأديان بسانت كاترين، و اجتماعات لقادة الأديان مع القداسات والاحتفالات الدينية وإضاءة الجبل ليلًا؛ لعمل قصة عن تواجد سيدنا موسى في ذلك الوقت هناك، وتجلي الله الأعظم؛ لتكون منطقة شعائر دينية كاملة.

وتابع صادق: وزارة السياحة طبقت فكر جديد مميز من خلال برنامج "العمرة بلس"، من خلال تشجيع مؤدي العمرة في السعودية للذهاب إلى سانت كاترين لحضور فعاليات المنطقة التي ستواكب افتتاح التجلي الأعظم.

وأكمل عضو غرفة شركات السياحة، إلى أن منطقة سانت كاترين ستكون ذات قيمة مميزة وعالمية، خاصة أنه تم الانتهاء حاليًا من تنفيذ 80% منها.

اقرأ أيضًا:
خاص| ننشر نص ضوابط الحج السياحي 1445 هجرية – مستند

تصل لـ450 ألف جنيه.. أسعار برامج الحج 2024 لجميع المستويات