الرئيس السوري: سلوك واشنطن حيال العدوان

الرئيس السوري: سلوك واشنطن حيال العدوان

دمشق - (د ب أ)

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن سلوك الولايات المتحدة حيال العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة يُنذر بتوسيع رقعة الصراع.

جاء تصريح الأسد ، خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الأحد،بحسب بيان رئاسي سوري.

وقال الأسد إن سلوك الولايات المتحدة الأمريكية حيال العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، هو الذي يُنذر بتوسيع رقعة الصراع من خلال الاستمرار بتزويد "الكيان الصهيوني" بالأسلحة الفتاكة وقيام واشنطن باعتداءات وهجمات في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط.

وبحسب البيان الرئاسي،شدد الأسد على أن "الكيان الصهيوني" والغرب في مأزق اليوم، والمطلوب غربياً الآن إنقاذ هذا الكيان، وليس التصعيد الإسرائيلي في فلسطين وسورية ولبنان سوى محاولة للخروج من هذا المأزق.

وأكد الأسد "إن من واجبنا أن نقف بأقصى طاقتنا إلى جانب الشعب الفلسطيني لأن ما حققه هذا الشعب خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة لم يتحقق منذ أن نشأت القضية الفلسطينية".

وأضاف الرئيس الأسد أن"الكيان الصهيوني لم يكتفِ بهذا الكم الرهيب من الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب الفلسطيني في عدوانه الجاري على غزة، وقبله على مدى عقود من سفك الدماء والإبادة الجماعية. ولذلك فهو يُعد العدة لاستكمال جرائمه في مدينة رفح، فيما تقف المؤسسات الدولية المعنية وفي مقدمتها مجلس الأمن عاجزة عن وقف تلك المجازر".

وبحث الرئيس الأسد مع عبد اللهيان العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية بين البلدين والاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية والتطورات في المنطقة.

من جانبه، اعتبر عبد اللهيان أن موضوع غزة الآن يعتبر القضية الأساسية ليس فقط على صعيد المنطقة وإنما على الصعيد الدولي أيضاً، مشيراً إلى أن سوريا هي في الصفوف الأمامية في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته.

يشار إلى أن الدول العربية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حذرت إسرائيل من أن عملية في مدينة رفح سوف تكون كارثية مع الوضع في الاعتبار أن المدينة مكتظة جراء نزوح سكان شمال قطاع غزة إلى جنوبه.