"هز المولود بالغربال في السبوع".. لن تتوقع ما

كتبت- أسماء مرسي:

هز الطفل بالغربال من العادات الشعبية الخاطئة التي يتوارثها الكثيرون كطقس مصري قديم عند الاحتفال بسبوع المولود، إلا أنها تُخفي في طياتها مخاطر وخيمة، قد تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة.

خطر يهدد دماغ الطفل

الدكتور أمير سليمان، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة في تصريح خاص لـ"مصراوي" يقول إن هذه العادة الخاطئة تؤدي إلى أضرار جسيمة على صحته، خاصة على دماغه، لأن عضلات عنق الطفل الرضيع ضعيفة للغاية، لا تستطيع دعم رأس الطفل، ما يجعله عرضة للإصابة عند هزّه بقوة.

وأكد أن تأرجح رأسه بقوة، ما يؤدي إلى تمدد مفرط للأوعية الدموية داخل دماغه، ما يزيد خطر إصابته بارتجاج المخ، والوفاة في بعض الأحيان.

تأثير هز الغربال سلبا على وظائف المخ

لفت استشاري طب الأطفال إلى أنها تعيق أيضا وصول الأكسجين بشكل كاف عبر الأوعية الدموية إلى خلايا المخ، ما يؤثر سلبا على وظائف الدماغ ومراكزه الحساسة، مثل وظائف التنفس والرؤية.

مخاطر جسدية خطيرة

بالإضافة إلى ذلك، تصبح الأوعية الدموية للطفل خلال هذه الفترة ضعيفة للغاية، ما يجعلها عرضة للتلف بسهولة، ونتيجة لاهتزازه بالغربال، قد يتعرض الدماغ لخطر الإصابة ببعض المخاطر الجسدية الخطيرة، مثل: قصور الدورة الدموية المخية، ونزيف في الرأس داخل أنسجة المخ أو حوله.

أضرار جسدية فورية

وأشار إلى أن هناك بعض العلامات الجسدية التي تظهر عند تعرض الطفل لهذا الأمر، وتشمل:

كدمات واضحة على جسده.

التقيؤ.

التشنج.

فقدان الوعي.

شحوب الوجه.

متلازمة الطفل المهزوز

وأوضح "سليمان" أن متلازمة الطفل المهزوز تحدث نتيجة تأرجح الطفل بقوة، وتسبب عدة مضاعفات مثل: نزيف داخل الجمجمة، تورم الدماغ.

توعية بمخاطر هز الطفل في الغربال

ونصح طبيب الأطفال الآباء أن يكونوا على دراية بمخاطر هذه الممارسة الشعبية، وأن يتعلموا كيفية الاحتفال بطقوس السبوع دون تعريضه لأي خطر أو أذي يهدد حياته.

اقرأ أيضا: