مجلس الأمن القومي الروسي: أوكرانيا تقف وراء

مجلس الأمن القومي الروسي: أوكرانيا تقف وراء
(اخر تعديل 2024-03-26 15:57:18 )

موسكو - (د ب أ)

ألقى سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، نيكولاي باتروشيف، اليوم الثلاثاء، باللائمة على أوكرانيا في الهجوم الذي وقع بالقرب من موسكو يوم الجمعة الماضي، على الرغم من الإعلان الموثوق به والذي أطلقه تنظيم داعش الإرهابي بمسؤوليته عن الهجوم.

وردا على سؤال للصحفيين، اليوم الثلاثاء، بشأن ما إذا كانت ميليشيا تنظيم داعش أو أوكرانيا تقف وراء الهجوم على قاعة الحفلات الموسيقية "كروكوس سيتي هول" والذي أسفر عن مقتل 139 شخصا على الأقل، أجاب باتروشيف: "أوكرانيا بالطبع"، وفقا لوكالة الأنباء الحكومية تاس.

ولم يوضح باتروشيف، 72 عاما، والذي لطالما ظهر كمؤيد متحمس للحرب الروسية ضد أوكرانيا، كيفية توصله إلى هذا التقييم.

وأعلن تنظيم داعش بالفعل مسؤوليته عن الهجوم في موسكو في عدة مناسبات.

كما تعتبر السلطات الأمنية والخبراء في الغرب هذا الأمر مسألة موثوقا بها ويشتبهون في أن ولاية خراسان التابعة لتنظيم داعش هي التي تقف وراءه.

وعلى الرغم من ذلك، يزعم المسؤولون والممثلون الروس منذ أيام، ودون تقديم أي دليل، أن أوكرانيا قد تكون متورطة، وهو الأمر الذي ترفضه كييف بشدة.

وفي الوقت نفسه، بدا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكثر تحفظا إلى حد ما، وأضاف أنه يعول على مكتب المدعي العام الروسي لبذل كل ما في وسعه "لضمان حصول المجرمين على عقوبة عادلة، على النحو المنصوص عليه في القانون الروسي".

وأكد بوتين أمس الاثنين أن الهجوم على قاعة مدينة كروكوس نفذه إرهابيون، وفي الوقت نفسه، أوضح، كما فعل في نهاية الأسبوع، أنه يرى أن هناك صلة لأوكرانيا بالهجوم.

وأضاف أن روسيا تريد أن تعرف "من أمر بالهجوم"، ولذلك يفترض بوتين أن الإرهابيين نفذوا أمر القتل الجماعي، لكن العقول المدبرة موجودة في مكان آخر. وهو يرى الدافع في أوكرانيا، وليس في تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".