افتتاح المركز الوطني لبيانات نزع السلاح والدورة

افتتاح المركز الوطني لبيانات نزع السلاح والدورة

كتب- عمر كامل:

استضاف المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية الدورة التعريفية الإقليمية السادسة والعشرين للتفتيش الموقعي لمنظمة الحظر الشامل للتجارب النووية وإنشاء مبنى مركز البيانات المصري الجديد.

كما استضافة المعهد التعريفية الإقليمية السادسة والعشرين (RIC-26) للتفتيش الموقعي (OSI) بالتعاون مع منظمة معاهدة شاملة لحظر التجارب النووية (CTBTO).

قدمت الدورة نظرة شاملة عن التفتيش الموقعي ضمن إطار مفاهيم التحقق من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، بما في ذلك الإجراءات والتقنيات والعمليات.

تخدم الدورة 55 مشاركًا من 42 دولة. تهدف الدورة إلى توسيع قاعدة المتخصصين للمشاركة في الأنشطة الميدانية ذات الصلة في المستقبل، وستشمل تدريبًا عمليًا يتيح للمتدربين تطبيق مهاراتهم ومهارات التفاوض.

شارك في فاعليات اليوم مجموعة متنوعة من الخبراء والدبلوماسيين من منطقة أفريقيا الجغرافية.

وألقى الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، كلمات افتتاحية وكذلك أولج روزخوف مدير التفتيش الموقعي بالمنظمة، الدكتور روبرت فلويد، الأمين التنفيذي للمنظمة، كلمة أمام المشاركين، مبرزًا الأهمية العالمية لمثل هذه الدورات في تعزيز التعاون الدولي.

وشهدت افتتاح مبنى المركز الوطني المصري للبيانات الجديد، وهو مركز متميز للمنظمة في أفريقيا. سيمثل هذا الحدث الهام إنشاء مرافق حيوية مخصصة لتعزيز مبادرات منظمة الحظر الشامل للتجارب النووية في المنطقة الأفريقية.

يمد المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية (NRIAG) دعوة حارة للمجتمع الدبلوماسي، بما في ذلك السفراء والمندوبين، لحضور حفل الافتتاح. ستسهم مشاركة الوفود بشكل كبير في نجاح هذه الأحداث.

يذكر ان مصر قد شارت في مجموعة العمل العليمة التي بدأت في ثمانيات القرن الماضي للبدء في اعداد قواعد منظمة لمراقبة استخدام التفجيرات النووية لتطوير أسلحة الدمار الشامل.

وبناء عليه تم اعداد الاتفاقية الدولية والتي تم توقيعها عام 1996 حيث انضمت مصر لها عام 1997.. ويمثل المركز الوطنى لبيانات نزع السلاح والذى يستضيفه المعهد نقطة الاتصال الفني لهذه المنظمة، حيث يدير المركز مجلس إدارة ممثل به جميع الجهات الوطنية المعنية بملف نزع السلاح النووي الشامل.