الأردن: أي هجوم على رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية

الأردن: أي هجوم على رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية

مصراوي

قال العاهل الأردني عبدالله الثاني، إن أي هجوم إسرائيلي على رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية أخرى ولا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي.

وأضاف العاهل الأردني، أننا نحن بحاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة وإيصال المساعدات إلى القطاع، موضحا أن دور وكالة الأونروا أساسي ومن الضروري أن تستمر في أداء مهامها، مشيرا إلى أنه لا يوجد وكالة أخرى غير الأونروا قادرة على القيام بالعمليات الإنسانية في غزة.

وتابع العاهل الأردني، أنه لا يمكن قبول التهديد بتهجير الفلسطينيين، بينما لا يمكن قبول الفصل بين الضفة الغربية وغزة قائلا: "لا ينبغي تجاهل الموقف في الضفة الغربية والمواقع المقدسة في القدس".

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قال إنه ناقش مع العاهل الأردني عبدالله الثاني، قضية الشرق الأوسط والحرب بين إسرائيل وحماس.

وأضاف بايدن، أن أمريكا تشارك إسرائيل أهدافها فيما يتعلق بهزيمة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وإعادة الأمن لإسرائيل ومواطنيها، موضحا أننا نعمل على اتفاق بشأن الأسرى بين حماس وإسرائيل يتضمن وقف لإطلاق النار لمدة 6 أسابيع قائلا: "إطلاق سراح الأسرى أولوية بالنسبة للولايات المتحدة".

وتابع الرئيس الأمريكي، أنه يجب ألا تمضي إسرائيل في العملية العسكرية برفح دون وجود خطة لتأمين سلامة المدنيين، موضحا أننا نعارض أي تهجير قسري للفلسطينيين من غزة، مشيرا إلى أن عدد كبير للغاية من الفلسطينيين الذين قتلوا في غزة من المدنيين الأبرياء والأطفال، مضيفا أننا نعمل من أجل وصول المساعدات إلى غزة ونسعى لفتح معبري رفح وكرم أبو سالم.