يحارب السرطان ويحمي القلب.. عنصر غذائي يقوي

يحارب السرطان ويحمي القلب.. عنصر غذائي يقوي

كتب – سيد متولي

يلعب السيلينيوم دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الإنسان، زعلى الرغم من أن هذا العنصر الغذائي مطلوب بكميات صغيرة، إلا أنه لا غنى عنه لمختلف الوظائف الفسيولوجية، وغيابه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة.

واستعرضت صحيفة تايمز أوف إنديا أهمية السيلينيوم للجسم ووظائفه ومصادره الغذائية وفوائده الصحية المحتملة.

السيلينيوم له تأثير مضاد للسرطان

في حين أن مستويات السيلينيوم الكافية ترتبط بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يكون ضارًا.

تشير الأبحاث إلى أن تأثيرات السيلينيوم المضادة للسرطان قد تكون مرتبطة بدورها في إصلاح الحمض النووي، ودعم الجهاز المناعي، وتعديل الإجهاد التأكسدي.

من الضروري الحفاظ على التوازن الأمثل للسيلينيوم، حيث يرتبط كل من النقص والزيادة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، ما يسلط الضوء على أهمية الاعتدال في تناول

للسيلينيوم أدوار متنوعة في الجسم

يعمل السيلينيوم كمكون رئيسي للبروتينات السيلينية، وهي مجموعة من البروتينات التي تحتوي على السيلينيوم على شكل حمض أميني سيلينوسيستين.

تلعب هذه البروتينات السيلينية أدوارًا متنوعة في الدفاع المضاد للأكسدة، واستقلاب هرمون الغدة الدرقية، وتوليف الحمض النووي وإصلاحه، ووظيفة الجهاز المناعي، والحماية من العدوى.

أحد البروتينات السيلينية المعروفة هو الجلوتاثيون بيروكسيديز، وهو إنزيم مضاد للأكسدة يساعد على تحييد الجذور الحرة الضارة في الجسم، وبالتالي حماية الخلايا من الأكسدة.

دور مضاد للأكسدة

تعتبر خصائص السيلينيوم المضادة للأكسدة ذات أهمية خاصة للصحة، يمكن للجذور الحرة، التي يتم إنشاؤها كمنتجات ثانوية لعمليات التمثيل الغذائي الطبيعية أو من خلال التعرض للعوامل البيئية مثل التلوث والأشعة فوق البنفسجية، أن تسبب تلفًا خلويًا وتساهم في عملية الشيخوخة.

يساعد السيلينيوم، من خلال دوره في الدفاع المضاد للأكسدة، على مواجهة التأثيرات الضارة للجذور الحرة ويدعم قدرة الجسم على الحفاظ على السلامة الخلوية، ويشارك في استقلاب هرمون الغدة الدرقية.

وظيفة أخرى مهمة للسيلينيوم هي مشاركته في استقلاب هرمون الغدة الدرقية.

السيلينيوم ضروري لتحويل هرمون الغدة الدرقية هرمون الغدة الدرقية (T4) إلى شكله النشط، ثلاثي يودوثيرونين (T3).

وتعد وظيفة الغدة الدرقية المناسبة أمرًا بالغ الأهمية لتنظيم عملية التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة والنمو والتطور بشكل عام.

دور مركزي في المناعة

يلعب السيلينيوم أيضًا دورًا حيويًا في وظيفة الجهاز المناعي، ويشارك في تنشيط وتعديل الخلايا المناعية، ما يساعد الجسم على الاستجابة بفعالية للعدوى والأمراض.

ترتبط مستويات السيلينيوم الكافية بتحسن الاستجابات المناعية وتقليل خطر الإصابة ببعض أنواع العدوى.

السيلينيوم والقلب

تناول الأطعمة الغنية بالسيلينيوم يعزز صحة القلب والأوعية الدموية، كونه مضادا للالتهاب، كما يساعد المعدن على زيادة تدفق الدم ، وقد يساعد في الحد من فرص الإصابة بأمراض القلب.

مخاطر نقص السيلينيوم

قد يؤدي نقص السيلينيوم لفترة طويلة إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك ضعف العضلات والتعب وزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض.

ما هي كمية السيلينيوم التي يحتاجها الشخص في اليوم الواحد؟

وبما أنه عنصر نادر، فإن جسمنا يحتاج إلى كمية صغيرة منه يوميا، على عكس الفيتامينات والمعادن الأساسية الأخرى التي يحتاجها جسمنا بكمية كبيرة.

يحتاج البالغون إلى ما يصل إلى 55 ميكروجرامًا من السيلينيوم يوميًا، ويمكن إعطاء الأطفال 20-30 ميكروجرامًا من هذا العنصر.

المصادر الغذائية للسيلينيوم

في حين أن السيلينيوم مهم للصحة، فمن المهم الحفاظ على التوازن، حيث أن الإفراط في تناوله يمكن أن يؤدي إلى التسمم.

تختلف القيمة الغذائية الموصى بها (RDA) للسيلينيوم حسب العمر والجنس، ومن الضروري تلبية هذه التوصيات من خلال اتباع نظام غذائي متوازن.

تشمل المصادر الغذائية الجيدة للسيلينيوم المكسرات (خاصة الجوز البرازيلي) والبذور والأسماك والدواجن واللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة.

إن تناول حبة واحدة أو اثنتين فقط من الجوز البرازيلي يمكن أن يوفر لك الكمية اليومية الموصى بها، لذلك من المهم عدم استهلاكها بشكل زائد.

أنواع مختلفة من الأسماك هي مصادر جيدة للسيلينيوم، تعتبر التونة وسمك الهلبوت والسردين وسمك السلمون والروبيان كلها أمثلة على المأكولات البحرية الغنية بالسيلينيوم.

يحتوي البيض، وخاصة الصفار، على السيلينيوم، ومع ذلك، يمكن أن يختلف محتوى السيلينيوم في البيض بناءً على النظام الغذائي للدجاج.

البروكلي والسبانخ والبطاطس هي أمثلة على الخضروات التي تحتوي على السيلينيوم.

تحتوي الفاصوليا والعدس والبازلاء على السيلينيوم، على الرغم من أن المستويات قد لا تكون مرتفعة كما هو الحال في بعض الأطعمة الأخرى.

اقرأ أيضا: