صورة.. كنز من الفضاء يثير حيرة العلماء منذ 50

صورة.. كنز من الفضاء يثير حيرة العلماء منذ 50

طوال أكثر من 50 عاما، ظل كنز قديم عمره حوالي 3 آلاف عام، لغزا محيرا للعلماء في إسبانيا، بسبب احتوائه على مادة لا توجد على كوكبنا، مشابهة لبعض القطع الأثرية في مقبة توت عنخ آمون.

وكشف تحليل جديد أن بعض القطع الأثرية من كنز فيلينا الشهير، مصنوعة من معادن غريبة جاءت من خارج كوكب الأرض.

وعثر على كنز فيلينا عام 1963، في شبه الجزيرة الأيبيرية، ويتكون من 59 قطعة مطلية بالذهب، بينها تاج وسوار معصم يحتويان على حديد نيزكي، حيث يتكون الأول من 5.5% من المادة بينما يضم الثاني 2.8% فقط.

والحديد النيزكي هو بقايا قرص كوكبي أولي من الكون المبكر. ورجح العلماء أن هذه المادة الموجودة في التاج والسوار، وصلت الأرض في نيزك اصطدم بكوكبنا قبل مليون سنة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن الباحثين أن استخدام النيازك المتساقطة في تشكيل الأشياء كان ممارسة شائعة منذ آلاف السنين، حيث تم العثور على قطعة أثرية مماثلة في مقبرة توت عنخ آمون.

يذكر أن القطع الأثرية اكتشفت من قبل عالم الآثار خوسيه ماريا سولير في ديسمبر 1963، بينما كان هو وفريقه ينقبون في قاع نهر جاف يسمى "رامبلا ديل باناديرو" على بعد حوالي سبعة أميال من فيلينا.

اقرأ أيضا: