علاجات منزلية.. 10 طرق طبيعية لخفض مستويات

علاجات منزلية.. 10 طرق طبيعية لخفض مستويات
(اخر تعديل 2024-05-10 20:36:20 )

كتب – سيد متولي

ارتفاع نسبة الكولسترول، هو عامل خطر كبير لأمراض القلب والسكتة الدماغية، يمكن أن يؤدي إلى تراكم الترسبات في الشرايين، ما يؤدي إلى تضييقها وتقييد تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية.

ارتفاع نسبة الكولسترول، الذي غالبا ما يكونبدون أعراض، يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، لذا تعد الفحوصات المنتظمة وتغيير نمط الحياة أمرًا حيويًا لمنع الحالة التي تهدد الحياة.

وبحسب تايمز أوف إنديا، يمكن التحكم في ارتفاع نسبة الكوليسترول من خلال تغيير نمط الحياة

عوامل نمط الحياة مثل اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة والمتحولة، وعدم ممارسة الرياضة، والسمنة، والتدخين تساهم في ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. تتضمن الإدارة اتباع نظام غذائي صحي للقلب، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والإقلاع عن التدخين، وتناول الأدوية إذا لزم الأمر.

تعد مراقبة مستويات الكوليسترول من خلال الفحوصات المنتظمة أمرًا ضروريًا للكشف المبكر عن مضاعفات القلب والأوعية الدموية والوقاية منها.

فيما يلي عشر طرق فعالة لتحقيق ذلك:

اعتماد نظام غذائي صحي للقلب

ركز على نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية.

الحد من الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم والأطعمة المصنعة، بدلاً من ذلك، اختر مصادر الدهون غير المشبعة مثل الأفوكادو والمكسرات والبذور والأسماك الدهنية مثل السلمون.

زيادة تناول الألياف القابلة للذوبان

تساعد الألياف القابلة للذوبان على خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL عن طريق تقليل امتصاصه في مجرى الدم.

قم بتضمين الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان مثل الشوفان والشعير والبقوليات والفواكه (مثل التفاح والبرتقال والتوت) والخضروات (مثل كرنب بروكسل والجزر) في نظامك الغذائي.

الحد من الدهون المتحولة والأطعمة المصنعة

ترفع الدهون المتحولة مستويات الكوليسترول الضار LDL وتخفض مستويات الكوليسترول الحميد HDL، ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

تجنب الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة، مثل الأطعمة المقلية والمخبوزات والوجبات الخفيفة المصنعة.

اقرأ الملصقات الغذائية بعناية واختر المنتجات التي تحتوي على القليل من الدهون المتحولة أو لا تحتوي على أي دهون متحولة.

اختر طرق طهي صحية

اختر طرق طهي صحية مثل الخبز أو الشوي أو التبخير أو القلي بدلاً من القلي، وهذا يقلل من تناول الدهون والسعرات الحرارية غير الصحية مع الحفاظ على المحتوى الغذائي للأطعمة.

دمج ستيرول النبات والستانول

ستيرول النبات والستانول هي مركبات تساعد على منع امتصاص الكولسترول في الأمعاء، ما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكولسترول LDL.

قم بتضمين الأطعمة المدعمة بالستيرول النباتي والستانول، مثل بعض أنواع السمن وعصير البرتقال والزبادي، كجزء من نظامك الغذائي.

الحفاظ على وزن صحي

يمكن أن تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى زيادة مستويات الكوليسترول وخطر الإصابة بأمراض القلب، اهدف إلى الحصول على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة النشاط البدني بانتظام، فقدان حتى كمية متواضعة من الوزن يمكن أن يكون له تأثير كبير على مستويات الكولسترول.

ممارسة الرياضة بانتظام

مارس التمارين الرياضية مثل المشي السريع أو الركض أو ركوب الدراجات أو السباحة لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع.

تساعد التمارين الرياضية على رفع مستويات الكوليسترول الحميد، وتحسين الدورة الدموية، وتعزيز صحة القلب بشكل عام، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد تمارين القوة على زيادة كتلة العضلات وتعزيز عملية التمثيل الغذائي.

الإقلاع عن التدخين

التدخين يخفض مستويات الكولسترول HDL ويدمر الأوعية الدموية، ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الإقلاع عن التدخين يمكن أن يحسن مستويات الكوليسترول ويقلل من خطر الإصابة بمضاعفات القلب والأوعية الدموية.

الحد من استهلاك الكحول

الإفراط في تناول الكحول يمكن أن يرفع مستويات الدهون الثلاثية ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

إدارة التوتر

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى عادات نمط حياة غير صحية مثل الإفراط في تناول الطعام والتدخين وعدم ممارسة الرياضة، ما قد يؤثر سلبًا على مستويات الكوليسترول وصحة القلب.

مارس تقنيات الحد من التوتر مثل التأمل الذهني، أو تمارين التنفس العميق، أو اليوجا، أو قضاء الوقت في الهواء الطلق لتعزيز الاسترخاء والرفاهية.

اقرأ أيضًا: