"أكبر مني وحطتله 12 قرص فياجرا".. ليلة مقتل

كتب- محمود الشوربجي:

شهدت منطقة الضاهر واقعة قتل مأساوية حينما أقبلت سيدة على التخلص من زوجها، إرضاءً لعشيقها كي تتزوج منه.

في حلقة جديدة من "دماء أسرية" التي يتناولها "مصراوي" من واقع التحريات الرسمية والمصادر المختلفة، نروي تفاصيل مقتل مندوب مبيعات على يد زوجته في عام 2019.

المتهمة ربة منزل تدعى "ن" ارتبطت بعلاقة عاطفية بشاب يصغرها بنحو 10 سنوات، حتى باتت تستغل الزوجة سفر زوجها للخارج وتستقبل عشيقها في شقتها مؤكدة للجيران أنه ابن شقيقتها.

أوائل عام 2019؛ تلقت الزوجة مبلغ ماليًا من زوجها لاستئجار شقة جديدة بمنطقة الظاهر، فاصطحبت طفليها وعشيقها السمسار زاعمة للجيران "دا ابن أختي"، وفق حديث أهالي المنطقة. فقد ظل "و. ع" عشيق الزوجة البالغ من العمر 29 عامًا يتردد عليها أياما، ويقيم معها أخرى.

ظل الوضع هكذا إلى أن تغير الحال بمكالمة من زوجها، مندوب مبيعات، يخبرها بقدومه لقضاء شهر رمضان معهم، فانزعجت وخططت للتخلص منه. الزوجة الخائنة لم تكتفي بخيانة زوجها حتى قررت -مع قدوم زوجها- التخلص من والد طفليها كي يخلو لها الجو لمقابلة عشيقها.

على مدار ثلاثة أيام، وضعت الزوجة 12 قرصا منشطا جنسيا لزوجها حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، فادعت أنه توفّي وفاةً طبيعية، وذهبت لاستخراج تصريح الدفن، لكن بلاغ ابنتها أحبط مخططها.

ابنة الضحية تبلغ من العمر 17 عاما، أخطرت الشرطة بأنها عثرت على والدها البالغ من العمر 47 عاما متوفيا في غرفة نومه بمنطقة الظاهر، واتهمت الفتاة والدتها بأنها وراء الوفاة بسبب كثرة الخلافات بينهما والمشاكل.

بعدها قامت النيابة بمعاينة الجثة، وأكدت عدم وجود أي علامات ظاهرية تفيد بتعرض الأب للقتل، أو حتى لمحاولة اعتداء، كما لم يثبت من أقوال الجيران وجود أي خلافات أو مشاحنات ومشادات بين الزوج وزوجته، وأمام إصرار الفتاة وأقاربها، قررت النيابة الكشف الطبي لبيان سبب الوفاة، وأفاد تقرير مفتش الصحة أن سبب الوفاة يعود لتوقف مفاجئ بعضلة القلب.

وأمام رجال المباحث، انهارت "ن" معترفة بقتل زوجها بعدما واجهها رجال المباحث بالتقرير الطبي الأولى الذي كشف وفاته بتوقف في عضلة القلب.

وقالت الزوجة في تحقيقات النيابة إنها تعرفت على عشيقها منذ سنتين أثناء بحثها عن شقة للإيجار، فساعدها في إيجاد واحدة بمنطقة الوايلي، قبل أن تنتقل للظاهر، وأقامت معه علاقة غير شرعية فترة طويلة "جوزي مسافر ومبينزلش إجازات كتير. غير أنه أكبر مني".

واتفقت الزوجة المتهمة مع عشيقها على قتل زوجها بعدما علمت بقدومه من السفر، عن طريق وضع منشطات جنسية (فياجرا) في طعام الإفطار والسحور حتى تبدو الوفاة طبيعية دون آثار عنف، بحسب التحقيقات.

وأمرت النيابة بحبس الزوجة وعشيقها على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، وصرحت بتشريح جثة المجني عليه ودفنه، ولاحقًا أحالت النيابة المتهمة وعشيقها للمحاكمة لما نسب إليهما من اتهامات بالقتل.

اقرأ أيضا: