تساقط الشعر.. 5 أسباب قد لا تعرفها

تساقط الشعر.. 5 أسباب قد لا تعرفها

كشف الطبيب البريطاني أمير خان، عن العوامل الرئيسية التي تسبب تساقط الشعر، مؤكدا أن بعضها قابل للعلاج بشكل كبير، وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية.

العامل الوراثي:

هو العامل الأكبر الذي يُحدد ما إذا كان الشخص سيفقد شعره مع تقدم العمر، هذا النوع من تساقط الشعر، المعروف باسم الصلع الوراثي النمطي، يميل إلى الحدوث تدريجيًا وله أنماط يمكن التنبؤ بها.

يبدأ النمط النموذجي للصلع عند خط الشعر في مقدمة الرأس، حيث يتحرك خط الشعر تدريجيا إلى الخلف ليشكل شكل حرف "M".

كما تتضاءل المنطقة الدائرية الموجودة في الجزء الخلفي من الرأس ويتوسع حجمها بمرور الوقت.

التغيرات الهرمونية:

تؤدي التغيرات في مستويات الهرمونات لدى كل من الرجال والنساء إلى تساقط الشعر بشكل مؤقت ودائم، خاصة بالنسبة للنساء في فترة انقطاع الطمث.

ويُعرف هذا النوع باسم الثعلبة الأندروجينية، ويُشبه في كثير من الأحيان الصلع الذكوري.

ويرتبط انقطاع الطمث بانخفاض حاد في هرموني الاستروجين والبروجستيرون، ما يُعطي فرصة أكبر لهيمنة الأندروجينات، وهي هرمونات ذكورية مرتبطة بتساقط الشعر.

الثعلبة:

في حالة الثعلبة، يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر ويسبب تساقط الشعر في أي مكان في الجسم.

ولا يُعرف السبب بشكل دقيق، لكن نقص الحديد والإجهاد قد يكون لهما دور في ذلك.

الأدوية:

يمكن أن تؤدي بعض الأدوية، مثل تلك المستخدمة لعلاج السرطان والتهاب المفاصل ومشاكل القلب والاكتئاب، إلى تساقط الشعر.

نقص التغذية:

عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية الصحيحة، مثل البروتين والحديد، هو السبب وراء تساقط الشعر المفاجئ.

اقرأ أيضا: