بسبب ارتفاع أسعار الخبز السياحي.. مقترح برلماني

بسبب ارتفاع أسعار الخبز السياحي.. مقترح برلماني

كتب- نشأت علي:

وجهت آمال عبد الحميد، عضو مجلس النواب عن محافظة الغربية، طلب إبداء اقتراح برغبة، إلى المستشار حنفي جبالي رئيس المجلس، موجه إلى وزير التموين والتجارة الداخلية، لإصدار قرار وزاري بمد عمل المخابز البلدية بالمحافظات لفترة مسائية؛ لمواجهة ارتفاع أسعار الخبز السياحي، وتزامنًا مع حلول شهر رمضان.

وقالت النائبة، في المذكرة الإيضاحية للمقترح: "إن سعر الرغيف السياحي أصبح مسألة تُؤرق المواطنين؛ حيث يمثل مشكلة كبيرة لملايين المواطنين ممن لا يصرفون الخبز عبر البطاقة التموينية، ولذلك يلجؤون إلى الخبز السياحي غير المدعم، حيث قررت المخابز السياحية رفع سعر رغيف الخبز إلى 3 جنيهات، بدلاً من 2 جنيه، وهذا يعني زيادة بنسبة 33%، والذي تختلف أسعاره من منطقة إلى أخرى".

وأضافت عبد الحميد: "هناك قرار وزاري صدر في عام 2022 يتضمن التفاصيل المتعلقة بالأوزان والأسعار المحددة للخبز الإفرنجي ورغيف الفينو وسعر الخبز السياحى؛ منعاً لاستغلال المواطنين أو التلاعب بالأسعار والأوزان، بتحديد سعر الخبز السياحي بجنيه واحد لوزن 70 جراماً".

ولفتت النائبة إلى أن 80% من المخابز السياحية والتي يقدر عددها بما يزيد على 30 ألف مخبز، لا تلتزم بالتسعيرة المقررة وفي حالة الالتزام بالتسعيرة يتم إنقاص وزن الرغيف، ويُصبح أقل وزنًا وجودة".

وتابعت عبد الحميد: "كما صدر قرار وزاري يسمح لأصحاب المخابز البلدية ببيع الرغيف بسعر حر، لكن وقف العمل به، مما يدفع المواطنين للوقوع تحت فريسة المخابز السياحية، داعية إلى عودة العمل بالقرار".

وأشارت النائبة إلى أن هناك مشكلة كبيرة في مسألة توقيتات المخابز البلدي التي تنتهي في الواحدة ظهرًا أو تنهي عملها مبكراً بعد إنهاء حصتها، ولذلك يضطر عدد كبير من المواطنين إلى شراء الخبز من المخابز السياحية التي تبيع بأسعار مرتفعة.

واقترحت عبد الحميد على وزير التموين والتجارة الداخلية، للتغلب على ارتفاع أسعار الخبز السياحي ومعاناة المواطنين من ارتفاع أسعارها، لا سيما مع دخول شهر رمضان المبارك خلال أسابيع، وهو ما يزيد معه استهلاك المواطنين للخبز، تخصيص بعض المخابز البلدية في كل منطقة بالعمل لفترة مسائية، تيسيرًا على المواطنين وتخفيفًا عنهم.