حصار مضاد دعمًا لغزة.. تجار "الحشيش" المغاربة

حصار مضاد دعمًا لغزة.. تجار

مصراوي
أفادت تقارير إعلامية، بأن تجار مخدر "الحشيش" المغاربة يرفضون بيع نبات القنّب الهندي، للسماسرة الإسرائيليين احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
ونقل موقع "ماكو" العبري عن أحد تجار المخدرات الإسرائيليين إشارته، إلى أنه تم حرمانهم من التعامل مع التجار المغاربة بشكل مباشر أو عبر الوسطاء، بسبب الحرب الجارية في غزة: "التجار المغاربة قرروا مقاطعة "المعاملات التجارية" مع الزبائن الإسرائيليين".

وأوضح المهرّب الإسرائيلي أن أعماله تراجعت بشكل كبير، لافتا إلى أن "الحشيش" يتم بيعها بمبالغ طائلة في إسرائيل "بسبب جودتها"، مؤكدا أن عمله مهددا بالتوقف بسبب تضامن التجار المغاربة مع الفلسطينيين في غزة.
وفي سياق متصل، أشارت القناة 12 الإسرائيلية، إلى أن ثمن الكيلو جرام من مخدر الحشيش المغربي يبلغ في إسرائيل 300 ألف شيكل (نحو 80 ألف دولار).
2
وعلى الجانب الآخر يقول أحد تجار الحشيش المغاربة لـ "ماكو" العبري، إن التجار في الغرب اتخذوا قرارا جماعيا بحظر التعامل مع الإسرائيليين، مضيفا: "لماذا نسمح للإسرائيليين بكسب لقمة عيشهم من بيع الحشيش المغربي بينما يعاني إخواننا الفلسطينيين من الجوع والعطش"، موضحا أنه كان لديه معاملات تجارية مع الإسرائيليين قبل الحرب، مشيرا إلى أن "الأوضاع تغيرت، لم نعد نبيع لهم الحشيش".