تقييم استخباراتي بريطاني: حرب أوكرانيا تؤدي

تقييم استخباراتي بريطاني: حرب أوكرانيا تؤدي

لندن - (د ب أ)

أفاد تقييم استخباراتي لوزارة الدفاع البريطانية لتطورات الحرب في أوكرانيا، اليوم الاحد، بأن هناك دلائل تشير إلى أن الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا تساهم في نقص المتخصصين في قطاع الرعاية الصحية، بجميع أنحاء روسيا.

وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة "إكس" (تويتر سابقا)، أنه بعد وقت قصير من تعبئة الجيش الروسي في سبتمبر 2022، تم تحذير المتخصصين في قطاع الرعاية الصحية من مغادرة البلاد، إلا أن ما يصل إلى 2% من الأطباء الروس والمتخصصين في الرعاية الصحية، غادروا البلاد لتجنب التعبئة.

وبالإضافة إلى ذلك، فمن المرجح أنه قد تم تعبئة ما يصل إلى 3000 من العاملين في القطاع الطبي للمساعدة في الرعاية الطبية في ساحة القتال، بحسب ما ورد في التقييم.

وأشار التقييم إلى أنه في نوفمبر الماضي، ذكرت وزارة الصحة الروسية أن القطاع الطبي يحتاج إلى ما يقدر بنحو 26 ألفا و500 طبيب و58 ألفا و200 من أفراد التمريض. كما أن هناك نقصا كبيرا في الأطباء في 22 منطقة، وفي سبع مناطق أخرى وصف النقص بالـ "حاد".

ويشير تقدير آخر صدر في يناير 2024 إلى أنه خلال الخمسة عشر شهرا الماضية، انخفض عدد الأطباء بواقع 7500 طبيب، وأرجع العديد منهم السبب إلى ساعات العمل الطويلة وتدني الأجور.

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية تحديثا يوميا بشأن الحرب، منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 من فبراير عام 2022. وتتهم موسكو لندن بشن حملة تضليل بشأن الحرب.