بعد تصريحات نتنياهو.. الأونروا تحذر من أي عمل

بعد تصريحات نتنياهو.. الأونروا تحذر من أي عمل


بي بي سي

حذر المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، فيليب لازاريني، الجمعة، من أي عمل عسكري إسرائيلي كبير يستهدف رفح جنوبي غزة، ووصف الخطوة بأنها قد تؤدي إلى مزيد من الدمار بين المدنيين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أعلن في وقت سابق أنه أمر القوات بـ "التحضير" لدخول المدينة من أجل ملاحقة من وصفهم بأنهم يقفون وراء هجوم 7 أكتوبر.

بيد أن لازاريني، الذي يتعرض لضغوط بعد أن اتهمت إسرائيل 12 موظفا من موظفي الوكالة بضلوعهم في هجوم حماس، قال إن الوضع الإنساني في رفح يائس للغاية.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في القدس أن "أي عملية عسكرية واسعة النطاق بين هؤلاء السكان لن تؤدي إلا إلى تفاقم إضافي للمأساة التي لا نهاية لها".

وأضاف لازاريني أن عمليات الأونروا "على حافة الهاوية"، مضيفا "لا أعرف إلى متى سنكون قادرين على العمل في مثل هذه البيئة عالية المخاطر".

وقال المفوض العام للوكالة إن الوضع يزداد سوءا في جميع أنحاء جنوبي غزة، وحذر في وقت سابق من أن حياة نحو 300 ألف شخص في وسط وشمالي غزة معرضة للخطر بسبب نقص الغذاء، وأن الأونروا لا تستطيع الوصول إلى المنطقة.

ويكتظ الآن في رفح ما يزيد على 1.2 مليون فلسطيني، أي نحو نصف سكان غزة، وهم ينامون في الشوارع في أماكن إقامة مؤقتة، في ظل ندرة الغذاء والمياه.