بعد خفض التصنيف.. محافظ بنك إسرائيل: الاقتصاد

بعد خفض التصنيف.. محافظ بنك إسرائيل: الاقتصاد

القاهرة- وكالات:

قال أمير يارون محافظ بنك إسرائيل، اليوم الأحد، إن اقتصاد بلاده قوي وسيتعافى من تأثير الحرب لكنه دعا الحكومة إلى معالجة القضايا التي أثارتها وكالة موديز بعد أن خفضت الوكالة التصنيف الائتماني السيادي لإسرائيل.

وبحسب وكالة رويترز، قال يارون إنه لتعزيز ثقة الأسواق وشركات التصنيف في إسرائيل، كان من المهم "أن تعالج الحكومة والكنيست القضايا الاقتصادية التي أثيرت في التقرير".

وتابع: "لقد عرفنا كيفية التعافي من الأوقات الصعبة في الماضي والعودة بسرعة إلى الازدهار، والاقتصاد الإسرائيلي لديه القوة لضمان أن يكون هذا هو الحال هذه المرة أيضا".

وحث يارون، منذ بداية الأحداث العسكرية بين حماس وإسرائيل في 7 أكتوبر الماضي، الحكومة على الحفاظ على الانضباط المالي وتقليص الإنفاق على البنود التي لا علاقة لها بالعمليات الإسرائيلية ضد حماس في غزة.

وفي أول خفض على الإطلاق لتصنيف إسرائيل، خفضت وكالة موديز تصنيف الدولة إلى "A2"، وهو خمس درجات فوق درجة الاستثمار، من A1 يوم الجمعة، وأبقت على توقعاتها الائتمانية عند سلبية، مما يعني إمكانية إجراء المزيد من التخفيض.

وأشارت وكالة موديز إلى المخاطر السياسية والمالية المادية الناجمة عن الحرب، وأضافت أن "عجز ميزانية إسرائيل سيكون أكبر بكثير مما كان متوقعا قبل الصراع".

إن تخفيض التصنيف، إذا طال أمده أو إذا أدى إلى مزيد من هذه التحركات، من شأنه أن يزيد تكاليف الاقتراض بالنسبة لإسرائيل ويمكن أن يؤدي إلى تخفيضات في الميزانية وزيادة الضرائب لمنع عجز الميزانية من الخروج عن نطاق السيطرة.

وأشارت وكالة موديز إلى أنه من المرجح أن تبلغ نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في إسرائيل ذروتها عند 67% بحلول عام 2025، مقابل 62.1% في عام 2023.

ومع ذلك، كانت هذه النسبة أعلى بكثير في الماضي خلال فترات الأزمات الاقتصادية لإسرائيل، ولكن "لم يكن هناك أي تأخير في سداد ديون الحكومة"، كما قال يارون.

وفي الشهر الماضي قالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية، لرويترز، إنها قد تخفض التصنيف الائتماني لإسرائيل إذا امتدت الحرب مع حماس إلى جبهات أخرى.

وأعطى المشرعون الأسبوع الماضي موافقة مبدئية على ميزانية الدولة المنقحة لعام 2024 التي أضافت عشرات المليارات من الشيكلات لتمويل الحرب وتعويض المتضررين، فضلا عن ارتفاع عجز الميزانية هذا العام إلى 6.6% من الناتج المحلي الإجمالي من 2.25%.

ورد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الجمعة على خطوة موديز قائلا: "سيرتفع التصنيف مرة أخرى بمجرد أن ننتصر في الحرب - وسوف ننتصر"، وفقا لرويترز.