حيلة مغرية.. ضحية سلمى الغزولى تكشف كيف جمعت

حيلة مغرية.. ضحية سلمى الغزولى تكشف كيف جمعت

المنوفية- أحمد الباهي:

"اتنصب علينا من البلوجر وفلوسنا مش عارفين نجيبها".. كان ذلك مفاد عشرات التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي كتبها ضحايا البلوجر الشهيرة سلمى الغزولي بعد تحريرهم عدة محاضر في عدد من المحافظات خاصة المنوفية محل إقامة "سلمى" بقرية محلة سبك التابعة لمركز أشمون، وبالتزامن مع انتشار الواقعة نجحت قوات الأمن في ضبط المتهمة في أحد الأكمنة بمحافظة القاهرة.

بدأت واقعة الاحتيال بعدما أعلنت "الغزولي" والتي تعمل صيدلانية، عبر صفحتها "على الموضة" بفيسبوك قدرتها على مساعدة الراغبين في شراء الملابس من الخارج من خلال التوسط مع الموردين في الصين، ومن ثمّ تحصل هي على الأموال من صغار التجار في مصر وتحويلها عبر فيزا خاصة بها للموردين وذلك بأسعار تفاضلية لعملائها ليستطيعون تحقيق مكاسب كبيرة من وراء تلك المبادلات.

المفاجأة كانت بانقطاع مفاجئ للتواصل بين صغار التجار و"الغزولي" وكذلك معاونيها "شقيقيها و3 من أخوالها"، وسرعان ما لجأ صغار التجار من السيدات الضحايا في تحرير المحاضر والنشر عن الواقعة بوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لإثارة القصة وجعلها رأي عام، للإسراع في ضبطها أملاً في عودة أموالهم الضائعة.

وقالت إحدى الضحايا لموقع مصراوي، إن سلمى أخبرتهم أنها طبيبة صيدلانية ومسوقة لإحدى الماركات الشهيرة منذ 4 سنوات، ولها علاقات تمكنها من حجز ملابس وأدوات تجميل في دول "الإمارات والسعودية والكويت"، ما جعل الضحايا يتهافتون عليها بهدف الربح، ولاحقًا فوجئوا أن كافة قنوات التواصل معها انقطعت، وقرروا جميعهم تحرير محاضر في أقسام الشرطة.

من جانب آخر، قال أقارب وجيران "سلمى" بقريتها محلة سبك التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، إنهم صُدموا مما يتردد على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين حسن سمعة سلمى وأسرتها بالقرية، مرجحين أنها ربما تعرضت للنصب وهي ضحية أيضًا.

اقرأ أيضا: