وفد من وزراء التعليم الأفارقة يزور جامعة عين

وفد من وزراء التعليم الأفارقة يزور جامعة عين
(اخر تعديل 2024-06-10 23:00:58 )


كتب- عمر صبري:
استقبلت الدكتورة غادة فاروق نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة نيابة عن الدكتور محمد ضياء زين العابدين رئيس الجامعة، وفداً من وزراء التعليم الأفارقة يضم أنجيلي ماكومبو نوتومبا، نائبة الأمين التنفيذي للتكامل الإقليمي للمجموعة الإنمائية للجنوب الأفريقي SADC، لويزا ماريا جريلو، وزيرة التعليم في أنجولا، نتووي رابابا، وزير التعليم في ليسوتو، إستر آنا نغيبوندوكا، وزيرة التعليم والفنون والثقافة في ناميبيا، نوريانا مونيكو، السكرتيرة الدائمة لوزارة التربية والتعليم في زامبيا، مندوبة الوزير.

تأتي الزيارة في إطار التنسيق بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التعاون الدولي مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، والمتمثلة في برنامج الغذاء العالمي لمنطقة دول جنوب افريقيا من مجموعة التنمية لمنطقة جنوب افريقيا سادك - SADC.

تهدف الزيارة إلى التعرف على التجربة المصرية في مجال التعليم الرقمي، بما يساهم في تبادل المعرفة ودعم التعلم بين الأقران وذلك بهدف تطوير دول مجموعة سادك لنظمهم التعليمية الرقمية على غرار التجربة المصرية المميزة في هذا المجال.

شهد اللقاء من جامعة عين شمس الدكتورة شهيرة سمير المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الدولية والتعاون الأكاديمي، الدكتورة مني عبدالعال الزاهري مدير مركز استراتيجيات وبحوث التعليم، الدكتور إسلام حجازي مدير مركز الشبكات وتكنولوجيا المعلومات، الدكتورة رشا إسماعيل وكيل كلية الحاسبات والمعلومات لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتورة داليا يوسف مدير الوحدة المركزية للتعلم الإلكتروني، الدكتورة وئام محمود المدير التنفيذي لمركز الإبتكار وريادة الأعمال، الدكتور أحمد العوضي مدير مركز التميز للاستدامة.

أشارت فاروق إلى تاريخ جامعة عين شمس العريق وكونها إحدى مؤسسات التعليم العالي الرائدة في مصر، مستعرضة تصنيف الجامعة عالميا حيث حصلت الجامعة على المرتبة 592 على مستوى العالم، والـ 16 على مستوى إفريقيا، والثالثة على مستوى الجامعات المصرية، وفقًا للإعلان الأخير لـ QS، مؤكدة علي التزام جامعة عين شمس بالسعي لتحقيق التميز في التعليم والبحث والمشاركة المجتمعية بفضل تاريخها الغني الذي يمتد لأكثر من سبعة عقود، حيث سعت الجامعة باستمرار إلى خلق بيئة تعزز النمو الفكري والابتكار والتفاهم العالمي.

شددت فاروق على أهمية التبادل التعليمي للتصدي بشكل جماعي للتحديات التي تواجه الأنظمة التعليمية واستكشاف الحلول المبتكرة، وذلك من خلال تبادل الأفكار والخبرات وأفضل الممارسات، للتعاون سويا ووضع الأساس لمستقبل أكثر إشراقًا لطلابنا ودولنا وإنشاء نظام تعليمي شامل وعادل يعمل على تمكين كل متعلم، والعمل معًا على خلق مستقبل أكثر إشراقًا للتعليم في منطقتنا.

قدمت الدكتورة مني عبدالعال الزاهري مدير مركز استراتيجيات وبحوث التعليم،، عرض تقديمي تناولت خلاله الجامعة وكلياتها وعدد الطلاب المصريين والوافدين ، وموقع الجامعة في التصنيفات العالمية حيث تعتبر الجامعة ضمن أفضل 2% علي مستوى العالم، والكليات الحاصلة علي الإعتماد الدولي مثل الصيدلة وطب الأسنان، إلى جانب البرامج المعتمدة دوليا بكليات الهندسة، الحاسبات والمعلومات، الحقوق والتجارة، كما ألقت الضوء على الشراكات الدولية للجامعة والشهادات المزدوجة التى تمنحها الجامعة بالتعاون مع كبري الجامعات العالمية.

قدمت الدكتورة منى عبد العال الزاهرى نبذة عن جهود جامعة عين شمس في التحول الرقمي ومنصات الجامعة التعليمية ومن بينها منصة جامعة عين شمس للتعلم الإلكتروني ASU2Learn ومنصة جامعة عين شمس للتقييم الإلكتروني ASU2Test.

ولفتت إلى دور هذه المنصات في تقديم تجربة تعليمية متميزة ومتكاملة لكل الطلاب في مختلف المراحل منذ المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا وكذلك طلاب التعليم المدمج.

أكدت أن جامعة عين شمس حرصت منذ سنوات على تطوير المناهج وطرق التعلم وهو ما انعكس على تطوير مهارات المستقبل لدى طلاب الجامعة اعتماداً على أساليب دمج تطبيقات افتراضية وأدوات تعليمية تساعد في عملية التعلم عن بعد والذي ظهر جلياً خلال جائحة كورونا التي ساعدت فى تطوير وسائل التعلم عن بعد واستخدام التكنولوجيا الحديثة والوسائل التقنية فى استمرار العملية التعليمية بشكل أفضل.

تطرقت إلى مركز الإبتكار وريادة الأعمال بالجامعة ومركز الشبكات وتكنولوجيا المعلومات ، مركز التميز للاستدامة والتطور الذى شهدته مستشفيات الجامعة ومستشفى عين شمس الافتراضى ودورها الرائد خلال جائحة كورونا.